الاثنين، 2 أغسطس، 2010

التاريخ

التاريخ ماض خطه الاجداد قال البعض انه قد انتهى و قلت أنه لم يبدأ بعد .
كثير من الامم تعتز به و ان لم  يكن معظمه لها ،تراها تنبش الارض و تفك الرموز و تنفق الملايين في تصوير الافلام الوثائقية لعلها يكون لها موقع قدم في بناء حظارة .
ان الحقيقة مرة  و علينا ان نشارك في ازالة الستار عنها لانها التاريخ الحقيقي ، و البداية تكون في تحديد المسميات لان الشعوب و ان اندثر بعضها او تلاشى في غيره لايمكن ان ننسب ماضيها لغيرها .
الاثار تبقى و الانسان يتحرك و كثيرا ما احتل الضعيف المتخفي في الكهوف ماكان القوي الباسط لنفوده حين يتوسع  وينتقل في رحاب الارض و التالي يحاول هذا الباعث الجديد _ مع مرور الزمان _ ان يستحود على ماضي الاقوياء الدين تركوا المكان .
ثمود و عاد سكنوا الجزيرة قبل ان يكون للعرب شأن حيث حفروا و نحثوا ثم تلاشوا و رحلوا ثم جاء العرب فنسبوا و حرفوا .
ان الوقوف على هذه الاسماء تبوك ثمود تدمر ، ثمريت تريم ماذا تعني في اللعة العربية لاشئ .
عدنان قحطان نجران جزان أسماء أطلقها أولائك الذين رحلوا الى الغرب .
ان التاريخ يؤلم حين تقرأه و حين ترى ماضيك يفتخر به غيرك و حين يضعون انفسهم فيه أسيادا و يضعونك فيه عبدا في حين ان العكس هو الصحيح .
لنبدا قراءة التاريخ من جديد و نقول هلموا نحو الحقيقة و ان كانت مرة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق