الأحد، 4 مارس، 2012

نبد الحزازيات و العمل من أجل التقدم

اللغة العربية فرض عين وواجب على كل مسلم ان يتعلمها و يتفوق فيها و أكثر من تفوق فيها عجم . لو طبق ما حصل في المانيا ما حصلت انا و انت على اي مؤهل و مع دالك لا أضن انها صفر في لغتها الام التي رضعتها من تدي أمها . ان ما يؤلمني دائما اننا نضرب الامثال بما يقع في الغرب كأننا غير بشر و لا يقع لنا ما يقع في الغرب . مثال قد يثير حفيظتك في أن العرب يحسون بالضعف أمام الغرب أو امثالهم لا قيمة لما الا عندما تعزز و تؤكد بوقوعها عند الدول تامتقدمة . نحن المغاربة تقوم كثيرا ما نتفجأ بعودة القط بعد التخلص منه بعيدا عن المنزل و لكن لم نسمع قط ان الاداعة المغربية نشرة دالك و لكن عندما وقع في اليابان أداعتة . التقدم سيكون بأي لغة كانت و لكن العرب يستنفرون عندما يصرح أحد من غير العرب أنه يريد ان يكون كالالمان في تشبتهم بلغتهم . التقدم الالماني و الياباني و الكوري راجع الى رغبة الامريكان و حتى لا يقعوا تحث المد الشيوعي ثم أن تقدمهم لا يشكل خطرا على الصهاينة لان امثلاك أسباب القوة سيؤدي الى استرجاع القدس والسير قدما دون الالتفات حتى الى ما عند الفرس من الحردة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق